تعمل الهيئة على تجسيد رؤية صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني الذي يؤكد باستمرار أن موضوع الطاقة هو من أهم التحديات التي يواجهها الأردن، ويدعو للتفكير في حلول جذرية بعيدة المدى لتوفير مصادر بديلة للطاقة وتطوير مصادر الطاقة المحلية التقليدية والمتجددة.

وقد شكلت هذه الرؤية السامية المحور الرئيسي لعمل الهيئة الهادف إلى تحويل الأردن من دولة مستوردة للطاقة إلى دولة مصدرة للطاقة بحلول العام 2030، وإلى استخدام الطاقة النووية في توليد الطاقة الكهربائية و تحلية المياه.

ولقد عملت الهيئة خلال الأعوام الماضية على وضع الأسس العلمية لضمان أمن إمدادات الطاقة وحماية اقتصادنا الوطني من تقلبات أسواق النفط والغاز وذلك من خلال استكشاف خيارات استخدام الطاقة النووية كبديل بعيد المدى لتوليد الطاقة الكهربائية. وكذلك تطمح لتعظيم الأهمية الإستراتيجية لهذا المشروع الكبير الذي سيترك أثره على حياة كل أردني من خلال توفير طاقة كافية لتحلية المياه التي هي مصدر الحياة في بلد يعد واحدا من أفقر عشر دول مائيا في العالم.

إننا لا ننظر إلى مشروع الطاقة النووية الأردني على أنه مجرد مشروع كبير للطاقة، بل كضمان لأمن أجيالنا القادمة يتحقق من خلال ممارسة حق الأردن بامتلاك العلم والمعرفة، وبالمقدرة على تملك قراره والتقدم إلى آفاق جديدة وأوسع.

ستمارس هيئة الطاقة الذرية أقصى درجات الشفافية والوضوح في مختلف مكونات برنامج الطاقة النووية الأردني الذي يحظى بدعم عالمي كبير ينبع من تفهم شركائنا الدوليين لاحتياجات الأردن ومن تقديرهم الكبير للدور الذي تلعبه قيادتنا الهاشمية في دعم وترسيخ الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

اخر الأخبار
اتصل بنا
الاسم  
الايميل  
الرسالة  
 
       
       
اتصل بنا العطاءات حقائق علمية التعاون الدولي المنشآت العلمية الشراكات البرنامج النووي الطاقة النووية عن الهيئة
© جميع الحقوق محفوظة. هيئة الطاقة الذرية الأردنية 2011