إن البرنامج النووي الأردني هو خيار استراتيجي لطاقة المستقبل في الأردن وسيكون قادرا على إعطاء الأردن الاستقلالية في توليد طاقة اقتصادية وآمنة ومستقرة بعيدا عن التقلبات السياسية العالمية ويمثل موطن قوة في خطط التنمية الوطنية الشاملة. مع الحرص التام على الالتزام بكل متطلبات ومعايير السلامة العامة و الأمن والأمان النووي وقضايا البيئة .

لقد جاء اهتمام الأردن بخيار الطاقة النووية كأحد بدائل مصادر الطاقة نظراً لندرة مصادر الطاقة المحلية وزيادة الطلب على الطاقة وارتفاع أسعار الوقود الأحفوري (النفط والغاز) عالمياً، حيث يستورد الأردن (95%) من احتياجاته من الطاقة، بكلفة تزيد عن (20%) من الناتج القومي الإجمالي، كما يفتقر الأردن إلى مصادر دائمة وكافية للمياه. ونظراً لأهمية الطاقة وأهمية العمل على توفير مصادر محلية دائمة لها، فقد تم في نهاية عام (2007) وضع إستراتيجية وطنية شاملة تهدف إلى خفض استيراد الطاقة من الخارج للعقدين القادمين، وذلك من خلال العمل على تنمية الموارد المحلية المتاحة، التي منها الطاقة النووية؛ إذ تم وضع إستراتيجية وطنية خاصة بالاستخدامات السلمية للطاقة النووية، وتطوير استخداماتها، وإقامة المشاريع الاستثمارية لخدمة الاقتصاد الأردني. لذا فقد تم إنشاء هيئة الطاقة الذرية الأردنية عام (2008)، للعمل على تنفيذ هذه الإستراتيجية ممثلة بالبرنامج النووي الأردني.

لقد حرص الأردن، وقبل المباشرة بتنفيذ هذا البرنامج، إلى الفصل في العمل والمسؤوليات والمهام بين من سيقوم بالبحث والتطوير وتطبيقات الطاقة النووية، وهو الذي تقوم به هيئة الطاقة الذرية الأردنية حالياً، وبين الطرف الآخر الذي سيقوم بالمراقبة والتفتيش على صحة الإجراءات والأعمال النووية والإشعاعية في المملكة، وهو ما تقوم به حالياً هيئة تنظيم العمل الإشعاعي والنووي. وقد انطلق عمل هاتين الهيئتين - ومنذ البداية- بشكل متوازٍ وفق المعايير والأسس الفنية والرقابية المطلوبة والمرعية من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومن المجتمع الدولي.

لتحقيق أهداف هيئة الطاقة الذرية الأردنية، فقد تم وضع الخطط اللازمة لتنفيذ الإستراتيجية الوطنية للطاقة النووية من خلال تبني مشاريع البرنامج النووي الأردني الذي يعمل ضمن  المحاور الرئيسة التالية:

  1. استغلال واستثمار الخامات النووية الطبيعية في الأردن وعلى رأسها اليورانيوم.
  2. إنشاء محطات الطاقة النووية لتوليد الكهرباء وتحلية المياه.
  3. بناء وتطوير القدرات والكوادر البشرية الأردنية اللازمة لتنفيذ محاور البرنامج.
  4. تعزيز التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتوطيد التعاون الثنائي مع الدول الصديقة ذات الخبرة  المتقدمة في مجال الطاقة النووية.

وكإحدى الخطوات التي انتهجتها الهيئة في تنفيذها لمحاور البرنامج النووي الأردني ليكون شفافاً واضحاً، تتشارك فيه جميع المؤسسات والفئات المهتمة وذات العلاقة في العمل على تعزيز الثقافة النووية ونشر الوعي بين المختصين للتعرف على هذا البرنامج عن قرب، وللمشاركة في اتخاذ القرار وتحمل المسؤولية على المستوى الوطني، فقد قامت الهيئة بتكوين فرق عمل متخصصة  لمساعدة ودعم هيئة الطاقة الذرية الأردنية في تنفيذها لمحاور البرنامج النووي الأردني مؤلفة من الوزارات والمؤسسات الأردنية ذات العلاقة والاختصاص والاهتمام كوزارة الطاقة والثروة المعدنية، ووزارة البيئة، وشركة الكهرباء الوطنية، وسلطة المصادر الطبيعية، وهيئة تنظيم قطاع الكهرباء، وهيئة تنظيم العمل الإشعاعي والنووي، بالإضافة إلى المختصين من الجامعات الأردنية والمؤسسات الأردنية المعنية للمشاركة في التنفيذ كل حسب اختصاصه واهتمامه، هذا بالإضافة إلى المساعدة التي تلقتها الهيئة من خلال مستشارين دوليين تم تعيينهم حسب الأصول لهذه الغاية.

اخر الأخبار
اتصل بنا
الاسم  
الايميل  
الرسالة  
 
       
       
اتصل بنا العطاءات حقائق علمية التعاون الدولي المنشآت العلمية الشراكات البرنامج النووي الطاقة النووية عن الهيئة
© جميع الحقوق محفوظة. هيئة الطاقة الذرية الأردنية 2011