اليوم العلمي "البرنامج النووي الأردني بين الواقع والطموح"


أقيمت في وزارة المياه والري/سلطة المياه بالتعاون مابين نقابة الجيولوجين الاردنيين ووزارة المياه والري وهيئة الطاقة الذرية يوما علميا حول انجازات البرنامج النووي الأردني بين الواقع والطموح بحضور الدكتور خالد طوقان رئيس هيئة الطاقة الذرية وسفير خادم الحرمين الشريفين سعادة الشيخ نايف بن بندر السديري سفير المملكة العربية السعودية وامين عام وزارة المياه والري الدكتور جهاد المحاميد وامين عام سلطة المياه المهندس بشار البطاينه ونقيب الجيولوجين المهندس خالد الشوابكه والنائب صالح العرموطي وعدد من كبار الباحثين واساتذة الجامعات ونخبة من كبارموظفي الهيئة والنقابة وموظفي قطاع المياه.
واكد نقيب الجيولوجين الاردنيين المهندس خالد الشوابكه على ان قطاع التعدين واستخراج المعادن يعتبر من المحركات الرئيسية للتنمية وكان للجيولوجين دور كبير من خلال سلطة المصادر الطبيعية جهودا كبيرا بمساندة الهيئة في استخراج المعادن التي تساهم في تشغيل المفاعلات النووية، مشيرا الى اهمية االاستراتيجية الوطنية للطاقة والتي تركز على اهمية امن التزود بالطاقة .
واثنى على دور هيئة الطاقة الذرية في استخراج المواد المشعة والمعادن كاليورانيوم لاستخدامات سليمة واهمية استخراج الطاقة لانتاج الكهرباء وتحلية المياه خاصة في ظل وجود التحديات والتغير المناخي والحاجة لمواكبة التطور الاقتصادي والبحث عن مصادر جديدة لتعزيز الامن المائي .
من جانبه قال امين عام وزارة المياه والري الدكتور جهاد المحاميد ان هيئة الطاقة الذرية الاردنية قد ساهمت بالتعاون المثمر مع وزارة المياه والري منذ عدة سنوات من خلال المتابعة المشتركة في مجال تقييم نوعية المياه من الناحية الاشعاعية ودعوة الوزارة للمشاركة في عدة برامج تخص قطاع المياه من دورات تدريبية واجتماعات تضم خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومختصين من القطاعات الاخرى لايجاد حلول مناسبة لبعض التحديات مثل ايجاد الطريقة المناسبة للتخلص من المواد المشعة الناتجة عن محطات معالجة مياه الشرب وغيرها من الامور.
واضاف، ان هيئة الطاقة الذرية الاردنية قد شاركت بدعم سلطة المياه خلال السنوات الماضية من خلال تشجيع العديد من المشاريع البحثية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لصالح شؤون المختبرات والنوعية مثل مشروع تعزيز القدرات الوطنية في تقصي ومعالجة النشاط الاشعاعي الطبيعي في مياه الشرب وغيرها من المشاريع البحثية الهامة ، مشيرا الى ان وزارة المياه والري تطمح الى مزيد من التعاون في المستقبل لاجراء المزيد من الابحاث المشتركة بين الوزارة والهيئة لدراسة المواد الاشعاعية في المياه ولتطبيقات النظائر في حساب عمر المياه الجوفية مما يساهم بوضع الخطط المناسبة لادارة هذه المصادر والمساهمة في انتاج الطاقة لتحلية المياه الذي يعد اهم الحلول الاستراتيجية لمواجهة نقص المياه في الاردن.
وتحدث الدكتور خالد طوقان رئيس هيئة الطاقة الذرية حول ابرز انجازات البرنامج النووي الاردني منوهاً في البداية الى اهمية العلاقة التكاملية بين الوزارات والهيئات والجامعات ومؤسسات المجتمع المدني للخروج بحلول بحثية واقعية  لمعضلات رئيسية لحل مشكلات المياه وتحدياته مؤكدا ان المياه ستكون في أولى أولويات المشروع الاساسي للطاقة النووية بحلول العام 2023 . 
واستعرض طوقان المشاريع القائمة في هيئة الطاقة النووية وهي مشروع محطة الطاقة النووية الاردنية الذي يقوم بالاساس على تطوير الموارد البشرية والمنظومة النووية ، و مشروع اليورانيوم الذي تشرف عليه شركة تعدين اليورانيوم الاردنية الذي يقوم على استخلاص اليورانيوم من الارض والمياه لتوليد الطاقة وتحلية المياه مشيرا الى التوجه لاقامة محطات نووية صغيرة للاستفادة من طاقتها في توليد المياه وللاغراض الطبيه . 
واشار، الى وجود عدة مشاريع تعاون مع وزارة المياه والري باتجاهين رئيسين وهما معالجة مياه بعض الآبار التي فيها تراكيز  اشعاعية لتصبح صالحة للشرب وكذلك استخدام الطاقة الناتجة عن الطاقة النووية لتحلية المياه ونقلها باقل الكلف ودعم مشروع الناقل الوطني .
واكد على اهمية انشاء المفاعل النووي الادرني لاغراض العلمية في جامعة العلوم والتكنولوجيا الذي تم مراعاة اعلى معايير السلامة والامان فيه ويعد مركز متقدم لتدريب الطلبة والباحثين  ويقوم على استخدام النظائر المشعة لاغراض صناعية وطبية بكوادر اردنية وباحثين مؤهلين وذو كفاءة لذلك حيث تستخدم النظائر المشعة المستخرجة لغايات طبية وعلاج بعض الامراض المستهصية كامراض السرطان.
واستعرض الدكتور طوقان في معرض حديثه مركز السنكروترون الذي يقوم على ثلاثة مسارعات نووية لاقامة مشاريع بحثية حيث تم انجاز 155 مشروعا بحثيا ونشر منها 57 بحثا، مؤكد ان هنالك توجه لاقامة مفاعلات نووية صغيرة لتوليد الطاقة وتحلية المياه لتكون رافدا اساسيا لمشروع الناقل الوطني في مناطق جنوب العقبه ومناطق قصير عمره والمجدل بالقرب من منطقة خربة السمراء مشيرا الى وجود اهتمام دولي بدعم وتنفيذ هذه المشاريع وبالتنسيق التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وكذلك نية بعض الدول لتخصيب اليورانيوم في الاردن للاستخدامات السلمية وتوليد الطاقة التي تعد بكلف رخيصة مقارنة بالنفط . 
وتضمن اليوم العلمي القاء محاضرات حول ( الانشطة الجيولوجية المصاحبة لاختيار موقع المحطات النووية) القاها الاستاذ الدكتور خليل خضر /الجامعة الهاشمية ومحاضرة حول (مراحل تطور مشروع اليورانيوم الاردني القاها الدكتور محمد الشناق/ مدير عام شركة تعدين اليورانيوم الاردنية ، ومحاضرة بهنوان ( الجيولوجيا وادارة المواد المشعاة ومخلفاتها  للاستاذ الدكتور نزار ابو حجر/ نقابة الجيولوجيون الاردنيين .
فيما القى الدكتور عيسى العالم و المهندس شيران الشقران من هية الطاقة الذرية محاضرة مشتركة حول ( Nuclear Desalination Project ).
وتخلل اليوم العلمي توزيع الدروع التكريمية على المشاركين حيث تم تكريم سفير خادم الحرمين الشريفين سعادة الشيخ نايف بن بندر السديري سفير المملكة العربية السعودية ورئيس هيئة الطاقة الذرية د. خالد طوقان وامين عام وزارة المياه والري د. جهاد المحاميد ونقيب الجيولوجين الاردنيين المهندس خالد الشوابكة .